المعلم قدوه ابداعيه
اهلا بك زائرنا الكريم هذه الرساله تؤكد انك غير مسجل الرجاء التسجيل فى منتدانا .. فنحن نتشرف بك عضوا معنا..
مدير المنتدى /عبدالفتاح جاد مصطفى

المعلم قدوه ابداعيه

أهلا و سهلا بك يا زائر نورت المعلم قدوه ابداعيه 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تأبى الحُروفُ وتسْتعصي معانيها

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الطيب

avatar

عدد المساهمات : 1211
تاريخ التسجيل : 11/05/2011

مُساهمةموضوع: تأبى الحُروفُ وتسْتعصي معانيها   الإثنين يناير 18, 2016 1:33 pm


تأبى الحُروفُ وتسْتعصي معانيها
حتّى ذكَرْتُك فانْهالتْ قوافيها
(محمّدٌ) قُلْتُ فاخْضرّت رُبى لُغتي
وسالَ نَهْرُ فُراتٌ في بواديها
فكيفَ يجْدِبُ حَرْفٌ أنْتَ مُلهِمُهُ
وكيفَ تظمأ روحٌ أنتَ ساقيها
تفتحتْ زهرةُ الالفاظِ فاحَ بها
مِسْكٌ من القُبّة الخضراء يأتيهأ
وضجّ صوتٌ بها دوّى فزلزلها
وفجرّ الغار نبعا في فيافيها
تأبّدتْ أممٌ في الشركِ ما بقيتْ
لو لمْ تكُن يا رسول الله هاديها
أنقذتَها من ظلام الجهلِ سرْتَ بها
الى ذُرى النور فانجابت دياجيها
أشرقتَ فيها إماما للهُدى ،،علَماً
ما زال يخفِق ُ زهوا في سواريها
وحّدْت بالدين والإيمان موقفَها
ومنْ سواك على حُب يؤاخيها
كُنت الامامَ لها في كلّ معْتَرَكٍ
وكنت أسوة قاصيها ودانيها
في يوم بدر دحرتَ الشركَ مقتدرا
طودا وقفْتَ وأعلى من عواليها
رميتّ قبضة حصباءِ بأعْيُنها
فاسّاقطتْ وارتوت منهُا مواضيها
وما رميتَ ولكنّ القدير رمى
ولمْ تُخِب رمية ٌ الله راميها
هو الذي أنشأ الاكوانَ قُدرتُهُ
طيّ السجل إذا ما شاء يطويها
ياخاتمَ الانبياءِ الفذ ّ ما خُلقتْ
أرضٌ ولا تُبّتتْ فيها رواسيها
الاّ لانك آتيها رسولَ هُدىً
طوبى لها وحبيب الله آتيها
حقائقُ الكون لم تُدركْ طلاسمُها
لولا الحديثُ ولم تُكشفْ خوافيها
حُبيتَ منْزلة ًلاشيء يعْدلُها
لأنّ ربّ المثاني السّبع حابيها
ورفْعة ً منْ جبين الشمْس مطلعُها
لا شيء في كوننا الفاني يُضاهيها
ياواقفاً بجوار العرْش هيبتُهُ
منْ هيبة الله لا تُرقى مراقيها
مكانة لم ينلها في الورى بشرٌ
سواكَ في حاضر الدُنيا وماضيها
بنيت للدين مجدا أنت هالتُهُ
ونهضة لم تزل لليوم راعيها
سيوفُك العدلُ والفاروقُ قامتُهُ
والهاشميّ الذي للباب داحيها
وصاحبُ الغار لا تُحصى مناقبُهُ
مؤسسُ الدولة الكبرى وبانيها
وجامعُ الذكر عُثمانٌ أخو كرمٍ
كم غزوة بثياب الحرْب كاسيها
ياسيدي يارسول الله كمْ عصفت
بي الذنوبُ وأغوتني ملاهيها
وكمْ تحملتُ اوزارا ينوءُ بها
عقلي وجسمي وصادتني ضواريها
لكن حُبّكَ يجري في دمي وأنا
من غيره موجة ٌ ضاعت شواطيها
يا سيدي يا رسول الله يشفعُ لي
إني اشتريتُك بالدُنيا وما فيها
صلى الله عليه وسلم
القصيدة لعباس الجنابي

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تأبى الحُروفُ وتسْتعصي معانيها
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المعلم قدوه ابداعيه :: منتدى الشعر والشعراء-
انتقل الى: